شل العمانية توقع اتفاقية مع ميناء الدقم لتطوير مرافق تزويد السفن بالوقود

شل العمانية توقع اتفاقية مع ميناء الدقم لتطوير مرافق تزويد السفن بالوقود

وقعت شركة شل العمانية للتسويق ش.م.ع.ع، الشركة الرائدة في مجال تسويق الوقود في السلطنة، اتفاقية مع شركة ميناء الدقم ش.م.ع.ع لتطوير مرافق وخدمات تزويد السفن بالوقود. وتم توقيع الاتفاقية بحضور الدكتور محمد بن محمود البلوشي، الرئيس التنفيذي لشركة شل العمانية للتسويق ش.م.ع.ع، والفاضل ريجي فيرمولن، الرئيس التنفيذي لشركة ميناء الدقم ش.م.ع.ع، وتنص الإتفاقية على إنشاء محطة لتزويد السفن بالوقود من أجل توفير درجات مختلفة من الوقود والزيوت عالية الجودة، بالإضافة إلى المرافق الأخرى التي تخدم الخطوط البحرية المتصلة بميناء الدقم.

وفي تعليق له حول هذه الاتفاقية، قال الدكتور محمد بن محمود البلوشي، الرئيس التنفيذي لشل العُمانية: سيعزز تطوير الأعمال البحرية في ميناء الدقم الشراكة الاستراتيجية بين شل العمانية للتسويق وشركة ميناء الدقم. ونظراً للموقع الاستراتيجي والجغرافي السياسي الذي يتمتع به الميناء على خطوط الشحن الدولية، فسيتم تعزيزه في السنوات القادمة ليتحول إلى مركز إقليمي جاذب للاستثمارات والمشاريع الكبيرة في الوقت الذي تركز فيه السلطنة على تنويع مصادر اقتصادها وتعزيز تنافسيتها على المستوى العالمي.

وأضاف: نحن ملتزمون بالقيام بدور محوري في تحقيق هذه الرؤية من خلال تقديم تقنيات وقود عالمية وتميز تشغيلي لعملاء الوقود البحري المحليين والدوليين في الدقم كجزء من شبكة شل العالمية.

ومن جانبه قال الفاضل ريجي فيرمولن، الرئيس التنفيذي لشركة ميناء الدقم: تؤكد هذه الاتفاقية الجديدة مع شركة شل العمانية على الطموح الواضح لميناء الدقم ليصبح مركزاً أساسياً لتزويد السفن بالوقود يخدم المنطقة بأسرها مستقبلًا. ومع بدء تطبيق اللوائح التنظيمية العالمية الجديدة للوقود البحري اعتباراً من عام 2020، يخطط ميناء الدقم للاستفادة الكاملة من موقعه الجغرافي الرئيسي بالإضافة إلى توافر المواصفات المناسبة للوقود وتقديم خدماته الرئيسية لتزويد السفن بالوقود وفقًا لذلك.

 تتمتع شل بسمعة عريقة كشريك موثوق في مجال الوقود البحري، إذ يعمل خبراء شل والذين يتمتعون بخبرة تمتد لعقود طويلة على تقديم خدمات رفيعة المستوى للعملاء. وتعمل شل في أكثر من 130 ميناء حول العالم لتزويد العملاء بمجموعة واسعة من المنتجات والخدمات البحرية.  ومن المتوقع أن تنتج هذه الخبرة إلى جانب التقنيات العالمية الحديثة والممارسات المبتكرة والصديقة للبيئة النجاح في تقديم حلول خدمات الوقود المتطورة للخطوط البحرية المحلية والدولية في الدقم.

وشركة ميناء الدقم تدار بالمناصفة من قبل الحكومة العمانية واتحاد ميناء أنتويرب. وقد باشر الميناء بالدخول في المرحلة الابتدائية للعمليات بميناء كامل الجاهزية ورصيف تجاري قابل لتحميل وتفريغ البضائع العامة يتمتع بقدرة عالية  في التعامل مع شحنات مشاريع الرفع الثقيلة، ومناولة البضائع السائبة السائلة والمشتقات النفطية. وبعمق يصل إلى 18 مترًا وكاسرات أمواج رئيسية و ثانوية  و مساحة واسعة، يقع ميناء الدقم على عتبة معابر تجارية متعددة الأغراض. ويصل استيعاب  الميناء الحالي لـــ 100 ألف إلى 200 ألف حاوية قياسية، و 4 ملايين طن من البضائع الجافة، و 1 مليون طن من البضائع السائبة السائلة والمشتقات النفطية.

 وكونه قريبًا من مشاريع النفط والغاز والتعدين الرئيسية في السلطنة، عند اكتمالها في عام 2020، يسعى ميناء الدقم إلى زيادة مستوى نشاطه بشكل كبير في السنوات القادمة، فإن ميناء الدقم يطمح ليصبح مركزًا رئيسيًا للتعامل مع الحاويات، وحمولات المشاريع، والبضائع السائبة السائلة والمشتقات النفطية.