الربط البري

الربط البري

الربط البري

ستؤهل كل شبكة الطرق المؤدية إلى منطقة الدقم لتسهيل النقل، فضلاً عن تمكين حركة الشحنات الثقيلة للمشروع. والأهم من ذلك، تعزيز الربط البري مع المناطق المجاورة الغنية بالهايدروكربونات والمعادن، مما يسمح بحركة سهلة ومريحة لبضائع حقول النفط التي تشحن من الميناء مباشرة إلى الموقع. وسيؤهل الربط البري على مرحلتين. في المرحلة الأولى، التي من المقرر أن تبدأ خلال عام 2013، ستوسع الطرق إلى مسارين مزدوجين مع تزويدها بالأكتاف. وفي المرحلة الثانية، ستطور إلى أربعة مسارات مزدوجة

إن تحسين الطرق البرية سيتيح نقل البضائع على نحو سلس وسريع من ميناء الدقم إلى مناطق حقول النفط في وسط عمان. جعلت التحديات الفنية واللوجستية من الصعب شحن الشحنات الثقيلة عبر موانئ صحار وصلالة، وكذلك من المراكز في دولة الإمارات العربية المتحدة. وقد شرعت شركة ميناء الدقم الآن في وضع استراتيجية لجعل الميناء جاذباً لجميع هذه الأحمال الثقيلة، لكي تشحن مباشرة من خلال هذا الباب الجديد على ساحل محافظة الوسطى. وبنشر معدات الرفع المناسبة ذات المستوى العالمي يستعد ميناء الدقم لمناولة شحنات المشاريع التي يصل عرضها 15م، وارتفاعها 15م، وطولها 100م ووزنها 36 طناً لكل محور. بالفعل، شحنت القطع الضخمة من المعدات الثقيلة بأمان إلى الميناء وما حوله، وهي خطوات لقيت ترحيباً حاراً من قبل قطاعات حقول النفط والبناء. وسيتم قريباً نشر زوج من الرافعات المحمولة في الميناء لتسهيل التعامل مع مثل هذه الشحنات