الروابط البحرية

الروابط البحرية

الروابط البحرية

يهدف ميناء الدقم للاستفادة من موقعه الجغرافي على مفترق طرق الشحن الدولية بين الشرق والغرب، فضلاً عن قربه من الممرات البحرية التي تدخل الخليج العربي وتخرج منه. في الواقع، تجد عُمان -والدقم خصوصاً- نفسها في منتصف الممرات الملاحية الدولية التي تربط بين أسواق الإنتاج الرئيسية في الشرق مع الأسواق الاستهلاكية في الغرب. فمن هذا الموقع الملائم يهدف ميناء الدقم إلى استغلاله مركزاً للشحن العابر ضمن سلسلة التوريد العالمية، ومركز توزيع يخدم أسواق الخليج وأسواق الشرق الأوسط

تقع الدقم بعيداً عن مضيق هرمز، مما يعني أن سفن الحاويات الكبيرة ذات الطاقة الاستيعابية من 16- 18 ألف TEU (وحدة تعادل 20 قدماً)، يمكنها توفير يومين إلى ثلاثة أيام من الإبحار المكلف في الخليج، إذا أفرغت حمولتها المتجهة إلى الشرق الأوسط في الدقم. علاوة على ذلك، توفر هذه السفن أيضاً من تكاليف التأمين الباهظة التي تنطبق على الشحنات التي تدخل المضيق. ومع الخدمات المتنوعة التي تنطلق من الدقم، فإن حمولات السفن يمكن شحنها بعد ذلك إلى دبي وصلالة باستعمال السفن الصغيرة، وهي استراتيجية توفر كثيراً لشركات الشحن وخطوط الشحن

بالإضافة إلى ذلك، هناك الأسواق المزدهرة في شبه القارة الهندية وشرق إفريقيا التي تقع أيضاً على مقربة نسبية من الدقم. وتعاني معظم الموانئ على ساحل الهند الغربي وساحل إفريقيا الشرقي من مشاكل الازدحام الدائم، مما يتيح الفرص للدقم لتكون مركزاً لإعادة الشحن لتلبية متطلبات هذه الأسواق. ميناء الدقم، في الواقع، هو البديل الاقتصادي الرائع للمراكز في المنطقة

وباستهدافه الأسواق العالمية والإقليمية لنمو أعماله، يلتزم ميناء الدقم بأن يكون مكملاً - وليس منافساً - للموانئ العمانية الأخرى في صلالة وصحار. وهذا يتماشى مع فلسفة الحكومة العمانية لرعاية نمو الموانئ الفردية على أساس نقاط القوة الكامنة فيها، وما تحققه من فوائد للاقتصاد الوطني